الدليل الكامل لصيام رمضان بشكل صحي وتحقيق الاستفادة القصوى خلال هذا الشهر الكريم

مع اقتراب شهر رمضان، فإن الأسئلة حول كيفية الحفاظ على صحتك وطريقة تناول الطعام تدور في أذهان الكثير منا. فيما يلي بعض الأسئلة الشائعة التي يتم طرحها بشكل عام عندما يتعلق الأمر باتباع أسلوب حياة صحي خلال هذا الشهر الكريم.

ما هي مكونات الإفطار الصحي؟

كما تقول التقاليد افطري بكوب من الماء وبعض التمر لاستعادة طاقتك ومستويات السكر في دمك. أو قومي بشرب لبنًا قليل الدسم بدلًا من العصائر أو المشروبات الغازية أو غيرها من المشروبات السكرية أو المُحلاة. ابدأ وجبتك بشوربة دافئة مثل شوربة العدس أو حساء الخضار الصافي لأنها تريح المعدة بعد يوم طويل من الصيام وتساعد على تحضير الجهاز الهضمي للطبق الرئيسي.

تتكون الوجبة المتوازنة من خلال تقسيم طبقك إلى ثلاثة أجزاء: نصفها من الخضروات، وربعها من الكربوهيدرات والربع الآخر من البروتينات الخالية من الدهون. حدد خيارات طعام ذكية واختر طرق طهي صحية مثل الخبز أو الشواء بدلاً من القلي. اختر السمبوسة المخبوزة بدلاً من المقلية. تذكر أن تأكل بانتباه وبطء، وتذوق طعامك، وتجنب الأكل بسرعة كبيرة لمنع عسر الهضم وحرقة المعدة.

ماذا يوجد في السحور الصحي المتوازن؟

أفضل وقت لتناول السحور هو قبل الفجر لأن هذه الوجبة تمدّك بالطاقة الكافية لبقية يومك. اختر الكربوهيدرات التي يتم امتصاصها ببطء مثل دقيق الشوفان والكينوا وخبز الحبوب الكاملة. أضف مصدرًا للبروتين مثل زبدة الفول السوداني أو قطع اللحم الخالية من الدهون أو الجبن قليل الدسم. تجنب الأطعمة المالحة مثل الزعتر وجبنة الفيتا والمخللات والمكسرات المملحة والأطعمة المعلبة والوجبات السريعة. اشرب كمية كافية من الماء لتساعدك في التغلب على شعور العطش خلال ساعات الصيام الطويلة وحتى تُجنّب جسمك مخاطر الجفاف.

وماذا عن كل الحلويات المغرية؟

يصعب مقاومة الحلويات اللذيذة. فبدلاً من ذلك يمكنك تناولها باعتدال والتحكم في القطع التي تتناولها. اختر الحلويات المخبوزة بدلاً من المقلية وقلل من كمية الشربات المضافة إلى الحلويات العربية، لا تضع ما يزيد عن ملعقة صغيرة.

تناول الأرز بالحليب والكاسترد في أكواب صغيرة بدلاً من الأطباق الكبيرة، وافعل ذلك ببطء واستمتاع. التزم بنوع واحد من الحلوى في اليوم ولا تنس تناول جزء من الفاكهة أيضًا!

ماذا عن كل دعوات الفطار والولائم؟

دعوات الإفطار التي تتلقاها وتجمعات العائلة والأصدقاء وحضور الولائم يعتبر جزء كبير ورئيسي من تقاليد شهر رمضان المبارك. مع تنوع المطاعم وخيارات البوفيه الواسعة، قد يكون اتخاذ خيارات طعام ذكية أمرًا مربكًا بعض الشيء. اختيار المطعم المناسب يجعل الأمر أسهل بكثير. عادة ما نفضل المطاعم التي تقدم الوجبات حسب الطلب أو المطاعم التي تقدم قوائم محددة من الأطعمة بدلاً من البوفيهات المفتوحة. الأماكن التي نحب الذهاب إليها هنا في دبي هي: Pantry Cafe وCircle Café وComptoir 102 وOlea Levantine Restaurant في فندق Kempinski في MOE وزهر الليمون. عندما يتعلق الأمر بالبوفيهات، املأ طبقك دائمًا بالسلطات الملونة أولاً وافحص الأطباق الرئيسية للحصول على خيارات صحية وبالطبع تناول الحلوى ولكن باعتدال!

معضلة الكثير منا، هل يجب علينا ممارسة الرياضة أم لا؟

اجعل التدريبات قصيرة بين 30-60 دقيقة والتزم بتمارين القلب والأوعية الدموية (الكارديو) الخفيفة مثل المشي وركوب الدراجات أو تمارين الحصيرة (mat exercise) مثل تمارين الضغط والجلوس. تجنب التمرينات عالية الشدة مثل رفع الأثقال أو الركض السريع. تأكد من شرب كمية كافية من الماء لترطيب نفسك.

أفضل وقت لممارسة الرياضة هو قبل السحور وبعد ساعات قليلة من الإفطار، ولكن من المهم أن تجد ما يناسبك؛ واستشر الطبيب دائمًا قبل البدء في أي نظام للتمرين.

أخيرًا، هل للصيام تأثير إيجابي على صحتنا؟

نعم! بشرط اتباع إرشادات الأكل الصحي، والبقاء نشيطًا ورطبًا بشكل كافي قدر المستطاع، أظهر الصيام آثارًا إيجابية على صحتنا من خلال تحسين مستويات الكوليسترول في الدم وتنظيم ضغط الدم وقد يساعد أيضًا في إنقاص الوزن. يمنحنا الصوم فرصة لممارسة ضبط النفس والانضباط وتطهير الجسد والعقل.

أخيرًا خلال هذا الشهر المبارك، خذ الوقت الكافي للتفكير وإعادة خلق عاداتك، وقضاء وقت ممتع مع العائلة والأصدقاء والمقربين.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published.

You may use these <abbr title="HyperText Markup Language">HTML</abbr> tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*